منوعات

حقيقة زواج محمد الشقنقيري ورحيل ذكرى.. التفاصيل كاملة

الإعلانات

تصدر اسم الفنان المصري محمد الشقنقيري ورحيل ذكرى مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وفي الدول العربية، على خلفية ادعاء الأخيرة انفصالها عنه ونكران الأول الارتباط بها، فما حقيقة ما حدث؟، هذا ما سنوضحه خلال السطور القليلة القادمة.

أزمة محمد الشقنقيري ورحيل ذكرى

ووجد الفنان المصري نفسه الفنان الأشهر على محركات البحث، خلال اليومين الماضيين، وذلك بعد أن نشرت الموديل المصرية “رحيل ذكري” عبر صفحتها على موقع “أنستقرام” تغريدة تقول فيها: “أعلن انفصالي نهائياً ورسمياً عن محمد الشقنقيري وختامها مسك مع شوية تحابيش كده، وسيبوني في حالي بقى كله ضرب ضرب مفيش شتيمة”.

وعلى الفور نفى الشقنقيري أي علاقة تجمعه بالموديل، وأعلن بحسب مواقع صحفية محلية، تقدمه ببلاغ للنائب العام ضدها، مؤكداً أنه اتخذ كل الإجراءات القانونية، وأنه آثر عدم التعليق على القضية بأي تصريحات صحفية متخذا المسلك القانوني والقضائي في سبيل الوصول إلى هدفه.

زواج محمد الشقنقيري ورحيل ذكرى

من جانبها أكدت الموديل المصرية رحيل ذكري ارتباطها بالفنان المصري محمد الشقنقيري بعلاقة زواج عرفي منذ نحو عام وشهرين، وذلك من خلال ورقة زواج عرفي تم كتابتها بحضور شهود، مؤكدة أن النسختين من عقد الزواج كانتا مع الشقنقيري، وكان هذا الزواج معلناً وليس سرياً، وذلك من خلال وضع علامة الزواج به عبر “فيس بوك” الخاص بي وبه.

وتابعت أن العلاقة بقيت جيدة بينها وبين زوجها الشقنقري، لمدة 5 أشهر كاملة، واستأجر لها سكناً بمنطقة المعادي بالقاهرة ليلتقيان به، مع استمرار بقائه مع زوجته وأبنائه وبقاء رحيل مع والدتها وأبنائها من طليقها الأول، مؤكدة أنهما كانا يجتمعان بشكل شبه دوري في شقتهم، أو أحد الأماكن والمقاهي العامة بمنطقتي الرحاب والمعادي بالقاهرة، وكان معدل لقائهما 6 ساعات في الأسبوع.

طلاق محمد الشقنقيري ورحيل ذكرى

بعد نحو 5 أشهر من زواجهما، تغيرت حياتهما تماماً بعد علم زوجته الأولى بزواجهم نتيجة وشاية من أحد الأشخاص، الأمر الذي ترتب عليه تغيير بشكل جذري بطريقة معاملة الشقنقيري مع رحيل، لتفاجئ بعد ذلك بإنهاء إيجار شقة الزوجية.

وتؤكد ذكري أن الفنان المصري، طلب منها بعد ذلك الحصول على ورقة الزواج العرفي التي بحوزتها، فمنحته إياها بحسن نية لا سيما وأنه كان دائم الحرص على مقابلتها وإظهار حبه لها.

ومع الوقت بدأت المشكلات تكبر بين رحيل والشقنقيري الذي حضر إليها في أحد الأيام، وأخطرها بحتمية الطلاق لأن بقائها على ذمته سبب له مشكلات، الأمر الذي يستدعي تطليقها، وبالفعل تم الطلاق دون حصولها على أي مستحقات شرعية أو قانونية على حد قولها.

وأكدت رحيل أن الفنان تواصل معها ومع والدتها عقب ذلك معلناً رغبته في بقائه كصديق، لا سيما وأنه لا يزال يربطه بها علاقة إنسانية جيدة، مشيرة إلى أن تقبلها للأمر لم يكن سهلاً خاصة أنها كانت تبادله مشاعر الحب والوفاء.

وتقول رحيل أن سبب المشكلة الأخيرة إقدامها على إعلان انفصالها عنه عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، جاء بسبب تعرضها لحادث سير أدى إلى إصابات كبيرة في وجهها، وأصر الأطباء على أن العامل النفسي جزءاً رئيسياً في تحسن حالتها الصحية.

على إثر ذلك هاتفت والدتها الفنان محمد الشقنقيري ليدعم ابنتها نفسياً إلا أن الفنان رفض ذلك ولم يتصل لمجرد الاطمئنان عليها، حسب قولها.

فيما أكدت رحيل أن علاقتها مع الشقنقيري، كانت علاقة زوجية شرعية كاملة، وأنها على أتم الاستعداد للخضوع لأي كشف أو تحليل طبي لإثبات ذلك، خاصة وأنها علمت أن الفنان المصري أنكر ذلك وتقدم ضدها ببلاغ للنائب العام ولمباحث الإنترنت يتهما فيه بالتشهير.

واختتمت رحيل بأنها لم تخضع رسمياً حتى الآن لأي تحقيقات ولم تطلبها النيابة العامة، أو مباحث الإنترنت في مصر وأنها على أتم الاستعداد للحضور إذا طلبت للسؤال ولديها ما يوثق روايتها وأقوالها من أحاديث وصور تجمعها مع الشقنقيري في أكثر من مكان.

يشار أن بعض الصحف المحلية التواصل مع الفنان محمد الشقنقيري للرد والتعليق على تصريحات الفنانة رحيل ذكري إلا أنه لم يستجب للاتصالات الهاتفية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإعلانات|matched-content
السابق
رابط تقديم وزارة الدفاع للجامعيين 1443.. شروط التقديم والتخصصات المطلوبة
التالي
السعودية تتأهل لربع نهائي كأس آسيا على حساب الإمارات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.