منوعات

مقطع فيديو منتجع بيانكو يثير موحة من الجدل على فيس بوك بعد انتشار الفيديو على تيك توك

الاعلانات

أثار انتشار فيديو لمقطع في منتجع بيانكو موجة من الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تم تجريم من قام بتصوير مقطع فضيحة منتجع وشاليه بيانكو والذي يدعو إلى نشر الرذيلة في المجتمع، فقد قام المصور للفيديو بانتهاك الخصوصية لمن قام بتصورها في المقطع وهم يسبحون في مسبح شاليه بيانكو.

 فيديو منتجع بيانكو

وينبغي التأكيد على تجريم مصور وناشر الفيديو باعتباره شذوذ وخروج عن قيم المجتمع وعاداته، ويعتبر ناشر الفيديو مدان بتجاوز أخلاقي خطير، ويقصد المساس بقيم المجتمع المحافظ، ودعا البعض إلى عدم الانجرار مع الموجة ضد غزة، لأن الأمر غير مسموح به بالمطلق في أي مكان في غزة، ولا يعدو كونه تجاوز أخلاقي من أحد المصطافين.

مصور مقطع فضيحة منتجع بيانكو

فيما يشار بأنه تم إلقاء القبض على مقطع منتجع بيانكو، كما وجه البعض الدعوة لتوخي الحذر عند الاصطياف، وعدم الابتذال في التصوير، والحذر من نشر أي تفاصيل شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي

فيما عبر البعض بصرف النظر عن صواب أو خطأ تصوير ما حدث في فيديو منتجع بيانكو، فإن الجدل حول الفيديو أفرز تيارين غريبين في غير موقعهما:
اتجاه إسلامي يدافع عن المنتجع والمرأة والحرية والعري والمكتسبات الوطنية التي لا يجب أن نفرط بها.
واتجاه سوشلجي يفترض أنه علماني ومنافق من وجهة نظر التيار الأول. لكنه يدافع عن الحشمة والأخلاق والدين وما يجب أن يتحلى به شعب مقاووم.
فيما اعتبر اخرين المشكلة الأساسية ليست في المرأة ولا في بيانكو. المشكلة أن حكم التناقضات والظلم والفقر بغزة. جعل كل مظهر استثماري نشأ من دماء المساكين مظهرًا مستفزًا. ينكره المقهورون والمظلومون ويهاجمونه.
ويتمترس حوله للدفاع عنه المستفيدون المتدينون كما يكون الدفاع عن القدس. حتى ولو كان دفاعهم عن إمرأة عارية.

الاعلانات
السابق
هروب جماعي بفستان الزفاف من مفتشي الصحة
التالي
تصريح صحفي عن فيديو فضيحة منتجع بيانكو

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.