منوعات

موعد وحكم صيام عشر ذي الحجة 2021- 1442.. فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

الإعلانات

موعد صيام عشر ذي الحجة 1442- 2021، ينتظر المسلمون في كل بقاع الأرض، موعد بدء صيام العشرة من ذي الحجة، وذلك تماشياً مع سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم وصحبه رضوان الله عليهم، ومع اقتراب موسم الخيرات والطاعات في شهر ذي الحجة، نوضح لكم موعد صيام عشر ذي الحجة للعام 2021 الموافق 1442.

موعد صيام العشرة من ذي الحجة 2021- 1442

يبدأ صيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، بعد إعلان أول أيام الشهر والذي يكون عادة بعد تحري رؤية هلال شهر ذي الحجة في أخر أيام الشهر الحالي ذو القعدة، وقد تم تحديد هذه الأيام بعد الرؤية الشرعية للهلال، حيث اتضح موعد بداية صيام هذه العشر المباركة بعد إعلان المحكمة العليا، وعليه تبدأ عشر ذي الحجة مع أول أيام شهر ذي الحجة يوم غد الأحد الموافق 11 من يوليو/تموز، وينتهي الصيام في يوم العاشر من ذو الحجة الذي يصادف يوم الإثنين الموافق 19 من يوليو/تموز الحالي وهو يوم عرفة الذي يقف الحجاج على صعيد عرفات الطاهر.

فضل صيام عشر ذي الحجة

تُعَدّ العَشر الأوائل من ذي الحجّة من الأيّام المباركة في الشرع، وقد حثّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، على استغلالها بالأعمال الصالحة وبجهاد النفس، ولم يُقيّد النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الأعمال الصالحة في هذه الأيّام بعمل مُعيَّن، وجعل الأمر مُطلَقاً؛ فالعمل الصالح أنواعه كثيرة، ويشمل ذلك ذِكر الله -تعالى-، والصيام، وصِلة الرَّحِم، وتلاوة القرآن، والحجّ؛ ممّا يعني اجتماع أجلّ العبادات في الإسلام وأفضلها في هذه الأيّام.

ومن أعظم الأدلة على فضلها الكبير قوله تعالى في سورة الفجر: (وَالْفَجْرِ*وَلَيَالٍ عَشْرٍ)، حيث أقسم بها جل وتعالى ما يدل على عظمة وبركة هذه الأيام، وقال الله تعالى: “وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ لِمَنِ اتَّقَىٰ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ”.

ومما وجه إليه الإسلام من آداب في هذه العشر أن من عزم على أن يضحي كره له حلق شيء من شعره أو تقليم أظافره لما روى مسلم عن أم سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظافره.

حُكم صيام العشر الأوائل من ذي الحجّة

أمّا حُكم صيام العشر الأوائل من ذي الحجّة فهو مندوب، بينما حُكم قيام الليل أنّه سُنّة، فعن حفصة رضي الله عنها قالت: أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وسلم صيام يوم عاشوراء والعشر وثلاثة أيام من كل شهر والركعتين قبل الغداة. رواه أحمد والنسائي وابن حبان وصححه، وفيه دليل على استحباب صوم أيام عشر ذي الحجة.

موضوع قد يهمك: هل يجوز جمع نية القضاء مع صيام عشر ذي الحجة؟

وأما ما أخرجه مسلم عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائماً في العشر قط> فقد قال العلماء: المراد أنه لم يصمها لعارض مرض أو سفر أو غيرهما، وعدم رؤيتها له صائماً لا يستلزم العدم لأن الصوم قد لا يظهر أمره، ثم إن الصيام من جملة الأعمال الصالحات التي يتقرب بها إلى الله في هذه العشر التي ما من أيام أحب إلى الله العمل فيهن منها.

فتبين من هذا أن صيام التسع الأولى من شهر ذي الحجة دون يوم العيد من السنة، فلا يدخل فيها، لما هو معروف من أن صومه حرام . فصوم التسعة كلها من السنة وليس فرضاً، وآكدها يوم عرفة لغير الحاج، ويليه في الآكدية يوم التروية، وهو اليوم الثامن من ذي الحجة، ثم باقيها.

والله أعلم.

الإعلانات|matched-content
السابق
مريم تدافع عن أمل الشهراني وتنتقد فتو العقيل.. القصة كاملة
التالي
فضل صيام العشر من ذي الحجة وهل يجوز جمع نية القضاء مع صيام عشر ذي الحجة؟

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.