منوعات

حق الطفلة أصيلة.. قصة الطفلة اليمنية أصيلة التي توفت على يد والدها وها ما حدث مع شقيقتها

الإعلانات

تصدر وسم “حق الطفله اصيله” مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة تويتر اليوم الخميس 8 يوليو 2021، متداولين من جديد قصة طفلة يمنية تسمى “أصيلة” والتي توفت على يد والدها قبل 3 سنوات، واليوم يخرج والدها براءة، الأمر الي أثار غضب المغردين، مطالبين بأخ حق الطفلة أصيلة، فما هي قصة الطفلة أصيلة، ولماذا أنهى والدها حياتها بكل وحشية، هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

قصة الطفلة أصيلة

الطفلة “أصيلة مهدي مهدي النهمي”، والبالغة من العمر 8 سنوات، والتي تنحدر من قرية دارية، في مديرية بني مطر بمحافظة صنعاء، تعرضت للضرب المبرح من قبل والدها، بسبب لعبها مع أطفال ذكور من أقاربها، ما تسبب في كسر يديها، ورضوض في الرأس.

الوالد رفض إسعاف طفلته، فأخذها شابين من القرية على دراجتهما النارية مُسرعين بها إلى المدينة، لكنها لفظت أنفاسها الأخيرة قبل وصولها.

وصادف الشابين في المستشفى محامياً سألهما عن الحالة، حيث اعتقد في البداية أنها سقطت من علو شاهق، وحين علم بأنها تعرضت للضرب المُبرح قام بالتقاط صور لها قبل وفاتها بلحظات، ونشرها عبر تويتر لتنطلق حملة غاضبة تُطالب بالانتقام لأصيلة “قانونياً” من والدها.

حق الطفلة أصيلة

وقد دشن المغردون هاشتاغ يحمل وسم “حق الطفله اصيله”، بعد أنباء متداولة تفيد بخروج والدها من السجن براءة، الأمر الذي أثار غضبهم، مطالبين بأخذ حق الطفلة أصيلة.

فقد غردت طيف قائلة: “تخيلوا بأن طفلة بعمر ٨ سنوات للمىوت بسبب أنها لعبت مع “ذكور” تدرون توفت البنت على يد والدها؟والمصيبه أيش طلع براءة وقبيلته محتفله فيه ، اتعجب من هالزمن اللي يتفاخرون بىقتلهم لأرواح بريئه لأسباب سخيفه وتافهه أسال الله أن يأخذ حقك عزيزتي أصيله بالدنيا قبل الآخرة”.

وقال آخر: “حسبي الله ونعم الوكيل، معقول محد صاحي من القبيله هذي!! ايش فيهااا بفهم طفله لعبت مع اطفال مثلها ؟؟!! قال رسول الله ﷺ: (من كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن وسقاهن وكساهن كن له حجابًا من النار)، لما يضعف الوازع الديني نشوف الناس تتمسك بافكار وعادات ما انزل الله بها من سلطان”.

فيما غرد أخر قائلاً: “عليه من الله مايستحق … ف اليمن الانثى بشكل عااام مالها اي كلمه ولا لها اي حق سواء صغيرة او كبيرة مهمشه ماغير تلقى الذل والاهانه ومن مين .. من اقرب الناس لها الي هم سندها وعزها ف هالدنيا .. اذا كانو الاهل كذا .. وش خلو للغريب .. حسبي الله ونعم الوكيل”.

وقال أحمد: “- في اللحظة اللي بتبصوا فيها للصورة دي. في الثانية اللي بعدها “بتموت أصيلة”. الطفلة اليمنية اللي عندها 8 سنوات. بعد ما عذبها أبوها. لأنها لعبت مع أقارب “ذكور”. ضربها بالعصاية لحد ما كسر جسدها حرفيًا وماتت. (النهاردة طلع براءة). والقبيلة احتفلت”.

وتابع قائلاً: “وحرق عيون أختها 7 سنوات تقريباً. بعد ما حطت “كحل في عيونها” .. وبعد كل ده طلع براءة عادي جداً. والأم تنازلت عن حق بناتها.. ودلوقتي القاتل حُر طليق واحتفلوا بخروجه عادي جداً. بالله عليكم في بقعة بدائية حقيرة زي البقعة دي بكل الكوكب؟؟؟”.

ونشر صورة والدها قائلاً: “- هو ده المجرم (مهدي النهمي). واللي خرج براءة النهاردة. خلينى نعرف العالم كله باللي بيحصل في البقعة دي من “قتل وظلم وتعنيف وكل الوساخات اللي بالدنيا” حتى لو متقبضش عليه ثاني ولا شيء … نكون على الأقل وصلنا صوت الشهيدة أصيلة. يمكن ترتاح روحها”.

وغرد مرهف قائلاً: “مجتمع يخوف،لا قوانين تردعهم، ولا ارواح تجملهم، باي حق طفله تنقتل بسبب انها لعب ت مع أطفال؟ تحسبون هالارواح بتصير مويا؟ لا وربي انو عذابكم عظيم يوم القيامة، عمر الدم ماصار مويا، حسبي الله ونعم الوكيل، وعلى مجتمعكم المتخلف، وشرفكم اللي بريال، يعني الحين استويتو رجال؟؟”.

الإعلانات|matched-content
السابق
كلمات أغنية وردة فريدة مكتوبة وكاملة
التالي
هل باري ظلم كويلي ! الحقيقة الكاملة وهكذا رد كويلي على باري

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.