منوعات

قاطع الدحيح.. مطالبات بمقاطعة الدحيح لهذه الأسباب

الإعلانات

عاد اليوتيوبر المصري أحمد الغندور، المعروف باسم “الدحيح” لبث برنامجه من جديد، ولكن عودته هذه لاقت انتقادات واسعة نظراً لارتباط برنامجه بأكاديمية الإعلام الجديد الإماراتية المتهمة بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

عاد برنامج الدحيح للبث من جديد، واحتفى جمهور صانع المحتوى العلمي بإعلانه عن موعد الحلقة الأولى له عبر يوتيوب بعد فترة غياب، لكن بعد إعلان منصة النشر المقدمة للبرنامج، انقلب جزء من هذا الاحتفاء بـ”الدحيح” إلى انتقاد وصل إلى دعوات لمقاطعة ظهور الشاب المصري أحمد الغندور مع منصة New Media الإماراتية؛ التي أدانت اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة (BDS) أنشطتها سابقاً، واعتبرتها تمثل تواطئاً صريحاً مع الجهود الإسرائيلية لغزو عقول الشعوب العربية وتلميع جرائم إسرائيل.

مطالبات بمقاطعة الدحيح

وقد لاحظ المتابعون لـ”الدحيح” أنه عرض ما أسماه “مآسي بعض السجناء في السجون” دون أن يتطرق لمعاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وهو ما يعزز الافتراض أنه منخرط في التطبيع ومنقاد للأجندة التطبيعية التي تمليها المؤسسة الإماراتية عليه.

قاطع الدحيح

ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم “قاطع الدحيح” احتجاجاً على عودة البرنامج من خلال مؤسسة متورطة بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ،وأيضاً من أجل عرقلة أي محاولة لترويج للاحتلال في المنطقة عبر بوابة الإعلام الجديد.

ومن بين التعليقات فقد علقت مروى قائلة: “من زمان حكى عنه دكتور اياد قنيبي بس ما حدا صدقه واتهموا الدكتور بالافكار الداعشية والسلفية مع العلم في ٣ فيديوهات موضح كيف الدحيح أفكاره سيئة، هذا مبدأ الدحيح يدس السم في العسل على أساس محتوى علمي وبروج لأفكار إلحادية وناس مبسوطة فيه على أساس أنه مثقف محتواه هادف”.

وقالت خديجة خويص: “”نيو ميديا أكاديمي” الإماراتية، الشريك الأول والمموّل ل”ناس دايلي” اللي بيديرها صهـ.اينة وصاحبها “نصير” المروّج الأول والمحرك الرئيسي للقوة الناعمة للإحتلال الصهيـ9ني عبر السوشيال ميديا”.

وقال محمد الهامي: “أصبحنا على خبر انضمام #الدحيح لمؤسسة ممولة من #الإمارات تدعم #التطبيع، الطيور على أشكالها تقع! أسعد الناس بالخبر من كانوا قديما يحذرون من المحتوى الإلحادي في مقاطع الدحيح! ولكن بعض الناس غضبوا لله والدين، وبعضهم لم يغضب إلا للقضية الوطنية وحسابات الإعلام والسياسة!”.

وعلق آخر قائلاً: “مش كُنا نضل نقول شو بنقدر نعمل بأيدينا ؟ حاليًا عزيزي بتقدر تشارك بمقاطعة الدحيح، اللي راجع حديثًا عن طريق منصّة إماراتيـة صهيــونية ، يعني مطبّع. شارك، و تكونش مشارك بدم إخواننا بفلسطين ، لا تستقلوا باللي بحكيه، BDS نفسهم محذّرين من الموضوع!!!”.

وسبق وأن أصدرت حركة المقاطعة الدولية (BDS)، دعوة لصانعي المحتوى والمؤثرين في المنطقة العربية، لمقاطعة برنامج “ناس ديلي القادم”، والذي يهدف لتوريطهم في التطبيع مع “إسرائيل” والتغطية على جرائمها.

عودة الدحيح

عودةً إلى برنامج “الدحيح”، هو برنامج يوتيوب يقدمه الشاب المصري أحمد الغندور بشكل مستمر منذ صيف 2014، وقد اشتهر لتقديمه محتوى علمياً بطريقة الـ Popular Science أي “العلوم الشعبية”، وهي طريقة يقدم بها المحتوى العلمي بلغة شعبية بسيطة يفهمها غير المتخصصين من الجمهور العام.

الشاب الذي درس علم الأحياء في كلية العلوم بالجامعة الأمريكية بالقاهرة شوهدت مقاطع الفيديو التي ينتجها ما يقرب من 30 مليون مرة عبر قناته الرسمية على يوتيوب، ليتعاقد لـ3 سنوات مع شبكة AJ+، وهي قناة إخبارية تبث محتواها عبر الإنترنت، وهي تابعة لشبكة الجزيرة القطرية، قبل أن تعلن في مطلع عام 2020 انتهاء التعاقد مع الشاب المصري وفريقه بسبب “عدم سماح الخطط الإنتاجية خلال مرحلة صعبة يمر بها العالم والمؤسسات الإعلامية”.

الإعلانات|matched-content
السابق
رابط التسجيل في منصة إمكان الالكترونية لتقديم دورات التدريب عن بُعد
التالي
مرام الحربي تهاجم ياسر الفيصل: إنسان تافه ومعتل

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.