أخبار السعودية

أنقذوا المعنفة ابتهاج.. التفاصيل الكاملة لقصة الطفلة ابتهاج في جازان وهذا ما تعرضت له حتى تمنت الموت

الإعلانات

تصدر وسم “انقذوا المعنفه ابتهاج” مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الجمعة 29 يناير 2021 في المملكة العربية السعودية، بعد تداول المغردون قضية تعنيف جديدة لفتاة تبلغ من العمر 15 في جازان تدعى “ابتهاج”، فما هي قصة ابتهاج وعلى يد من تعنفت؟ ها ما سنوضحه من خلال هذا المقال.

قصة المعنفة ابتهاج

ابتهاج فتاة تبلغ من العمر 15عاماً، في السعودية تتعرض للتعنيف من قبل والدها وزوجته، والِدَيّ ابتهاج منفصلان مذ كان عمرها سنة واحدة، حينها حُرِمَت والدتها من حضانة ابتهاج رغم محاولات الوالدة المتكررة.

وفي تفاصيل الاعتداء فإن الشابة ابتهاج في الفترة الأخيرة باتت تعاني من عنف بمنسوب مرتفع، ( ضرب، حرمان من الدراسة، حرمان من الأكل والشرب والدواء)، هذا الأمر انعكس على الفتاة نفسياً، دفعها للخروج إلى الشارع وعليها آثار عنف واضحة وفي حالة لا يرثى لها.

يشار أن ابتهاج الآن في “دار رعاية”، وهو بمثابة سجن لا يسمح المغادرة منه إلاّ بموافقة ولي أمرها الذكر – أي والدها ،المعتدي عليها، والمعنّف.

صور الطفلة ابتهاج

وقد تداول المغردون صوراً للطفلة ابتهاج، وقد بدى التعب عليها، كما قاموا بنشر التقارير الطبية التي تثبت ما تعرضت له ابتهاج من قسوة وظلم على يد والدها.

خواطر ابتهاج: هل يوجد من يقتلني؟

كما تداول المغردون صوراً من خواطر كتبتها ابتهاج بخط يدها على دفترها، فقد كتبت ابتهاج على دفترها: “هل يوجد من يقتلني؟”، متمنية أن يأتي أحد ويقتلها حتى تتخلص من العذاب الذي تعيش فيه.

انقذوا المعنفه ابتهاج

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسماً بعنوان “أنقذوا المعنفة ابتهاج” ناشدوا من خلاله بإنقاذ طفلة من يد أبيها، إذ تتعرض يوميًا للتعنيف بدون سبب وعمرها لم يتجاوز الـ15 عامًا مطالبين للجهات المختصة بالتدخل العاجل لإنقاذها.

وقد غرد أحمد قائلاً: “ابتهاج مش بس بتعاني من العنف الجسدي لأ كمان إنما عنف لفظي من أقاربها الأطفال منهم كمان. يعني تخيلوا الطفل الصغير ده. لما يكبر هيتعامل إزاي مع الإناث؟ كل شيء سيء بيبدأ من الطفولة مع حماية الدول للمجرمين كل شيء بيكون مباح. أنا قلبي مقهور على البنت دي والله”.

وقالت ياسمين: “ابتهاج طفله سعوديه عمرها ماتعدى ال١٥ سنه تتعرض للضرب والعىْف من ابوها بشكل دائم وبدون اي سبب لين راح وحبسها بدار الرعايه اللي هو يعتبر سجن للإناث!!البنت بحاله ىيئه جداً وابوها حر طليق، والضربات كلها براسها للأسف، خلونا نتحرك ونشارك بهالشتاق عشان ما نخسرها”.

وفي رد لوالد هذه الطفلة كتب على صفحته الرسمية على تويتر قائلاً: “حمله مدفوعه في تويتر ( هشتاق ) لتشويه سمعتي وتشهير وتم بلاغ الجهات الامنية”، ليرد عليه أحد المتابعين قائلاً: “كل الأدله اللي طلعت وتشويه سمعه؟ بقى لك سمعه اصلاً رامي بنتك بدار الرعايه وبأي حق تحرمها من امها ؟! لكن اذا كنت صادق وتشويه سمعه اجل مين هي ابتهاج؟ وليش دخلوك بسالفتها وحطوا فيك اللي مو فيك ليش يبون يشوهون سمعتك؟؟ لا تحاول تبرر”.

وقال آخر: “تدري ياعديم الانسانيه انك ماتستحق كلمه اب لان الاب سند وحنان وطيبه ويخاف على بنته خايف على سمعتك بس منت خايف على بنتك منك ي عديم الرحمه مايعورك قلبك انت اساسا كيف تنام وانت تتعامل مع بنتك كذا كيف يا انسان مهما تسوي تذكر الرجوله ماهي ضرب وعصبيه وقسوه لا وعلى بنته اللي عمرها ١٤ !”.

وتابع: “بدال لا تكون لها ملجأ تكون عذاب للمسكينه اللي المفروض تعيش حياه ورديه مثل اللي عايشين بعمرها؟ بنتك وصلت مرحلة تكتب على الورق والاكبر وصلت لانتحار ولولا لطف الله وانقاذه كان راحت فيها ! لو حاطها مع الام احسن لو انت مو قد الشي ياخي لا تاذيه اعطيه انسان ارحم يخاف ربي يعرف قيمة بنته!”.

الجدير بالذكر أن مركز بلاغات العنف الأسري تفاعل اليوم الجمعة، مع حالة الفتاة التي تم تعنيفها من قبل والدها، وإيداعها في دار رعاية، وقال مركز بلاغات العنف الأسري، إنه جارٍ العمل على إتمام الإجراءات اللازمة، بشأن تعنيف الفتاة «ابتهاج» من قبل والدها.

الإعلانات|matched-content
السابق
كلمات أغنية ولسه رامي جمال مكتوبة وكاملة
التالي
إشارة قوية.. تردد قناة اون تايم سبورت 3 الجديد 3 ON Time Sport

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. لين قال:

    الله يرجعك بالسلامه يارب
    ويقر عينك بامك ويجمعكم بخير ♥

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.