منوعات

قصة جريمة الزرقاء بالتفاصيل كاملة.. أرسلوا يديه إلى والدته بكيس

الإعلانات

قصة جريمة الزرقاء.. تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو مروعة، تظهر طفلاً في الـ16 من عمره وقد قطعت يداه وفقئت عيناه على خلفية “ثأر” في مدينة الزرقاء بالأردن.

ودشن المغردون هاشتاغ يحمل وسم “جريمة الزرقاء”، متصدراً  محرك البحث غوغل من بين المواضيع الأكثر بحثاً إلى جانب موقع التواصل الاجتماعي، في حين تدخل العاهل الأُرْدُنّيّ، الملك عبدالله الثاني، حيث تابع تفاصيل العملية الأمنية الدقيقة التي نفذتها مديرية الأمن العام – قيادة الشرطة الخاصة في منطقة شعبية مكتظة، وقادت إلى القبض على الأشخاص الذين ارتكبوا الجريمة.

قصة جريمة الزرقاء بالتفاصيل كاملة

وقد شرح الناشط عبدالله طوله تفاصيل قصة جريمة الزرقاء كاملة، وذلك عبر سلسلة من التغريدات القصيرة على حسابه عبر تويتر، فقد غرد عبدالله قائلاً: “طيلة أعوامه الستة عشر، لم يخبره احدٌ عن حقيقة هذا العالم، احدهم اخطأ بإخباره عن الحق، حتى ظن انه فعلًا يطبق، اخبره أيضًا أن يحذر الخطأ، لأن المخطئ وحده يحاسب لما اقترفت يداه، كان ذلك كفيلًا لجعله يسلك طريقًا لا خطأ فيه”.

الإعلانات

وتابع: “بداخل ذلك الفصل العديد ممن يشبهونه، إلا انه اختار كرسيًا بجوار النافذة، ما إن يبدأ احدهم الحديث عن الأحلام، حتى ترتفع عيناه نحو السماء منتظرًا ظهور تلك الطائرة، التي تحمل أحلامه بداخل غرف القيادة، مخبرًا ذلك الكرسي انه يقترب، انه في عامه السادس عشر.. شغلهم الحديث عن الحق حتى نسوا إخباره عن الظلم، عن قومٍ لا حق بينهم، عن ظلمٍ متى ما أراد صاحبه فعل”.

حلم جميل يتحول غلى كابوس

وأكمل القصة قائلاً: “الثانية فجرًا، قائمًا الليل بين النيام، مخبرًا الله بكل شيء عن كل أحلامه, بمجرد فراغه من دعائه، استلقى على ظهره ليأخذه النوم إلى حلمٍ يرى فيه والده وقد اطلق سراحه من السجن.. عائداً من مسجده المعتاد بعد صلاة الفجر، كأي يومًا آخر، إلا انه تفاجئ برؤية احد أولئك الراغبين بأخذ الثأر من والده المسجون اثر ارتكابه جربمة قتل، حاول الهرب جاهدًا إلا انه لم يجد أمامه سوى ذلك الباص الذي امتلأ بصراخه، طالبًا النجدة بمجرد صعوده اجتمع عشرة أشخاص سمهم ما شئت عدا بشرًا”.

وتابع: “لا يزال ذلك الطفل يجهل سبب اختطافه، ما حدث كان اسرع من أن يدرك، بمجرد وصولهم إلى منطقة خالية من السكان اجتمع من نزعت الرحمة من قلوبهم على ذلك الطفل بمفرده، منهالين عليه بالضرب المبرح حتى فقد بصره، ليتبعوا ذلك ببتر كلتا يداه وإرسالها إلى والدته بداخل كيسٍ بكل برود”.

واستكمل: “يسأل ذلك الطفل، ما ذنبي، كل ما أردته كان حياةً مسالمة، أن احقق ما حلمت به، كيف لي أن اقود تلك الطائرة بلا يدين، ما ذنبي ولما أحاسب على ذنبٍ اقترفه والدي!؟”.

صور مرتكبي جريمة الزرقاء

وقد تداول المغردون صوراً لشخصين ممن شاركوا في جريمة الزرقاء، كما تداولوا مقطع فيديو لوالدة المجني عليه تتحدث  إلى أحد وسائل الإعلام، مطالبة بأن يعاقب المجرمين على ما فعلوه بابنها.

الإعلانات|matched-content
السابق
طلاق عايض وهبة.. حقيقة طلاق هبة حسين من عايض يوسف
التالي
العنود اليوسف تتهم متابعيها بالحسد بعد تعرضها لحادث

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.