منوعات

حق مقتولة صنعا.. قصة مقتولة صنعاء التي قتلت على يد زوجها بتهمة الخيانة

الإعلانات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أطلق عليه المغردون “مقتولة صنعا”، حيث يظهر بالفيديو سيدة ممدة على الأرض وَسْط أحد الشوارع بالعاصمة اليمنية صنعاء، ويقوم أحد الرجال بتغطيتها وَسْط تجمهر المواطنين، وقد تسبب المقطع بحالة من الصدمة بين أوساط النسويات العربيات مع حالة من الجدل مع معارضيهم، ما هي قصة مقتولة صنعا ؟

قصة مقتولة صنعا

مقتولة صنعاء بحسب روايات المغردين والأنباء المتداولة، هي سيدة لقيت مصرعها على يد زوجها بوسط العاصمة اليمنية صنعاء بعد اتهام زوجها لها بخيانته مع رجل آخر، ولم يصدر اي تعقيب رسمي من قبل أي جهة في اليمن حول الفيديو المتداول أو قصة القتيلة.

حق مقتولة صنعا

وانقسم المغردون حول قضية مقتولة صنعاء التي دشنت النسويات هاشتاق حمل اسم “حق مقتولة صنعا”، متسائلات عن السبب الذي يدفع الرجال لاستباحة دماء النساء لأسباب تافهة وإن كان الشرف والخيانة منها، مطالبات بحملات توعية للرجال لوقف مثل هذه الجرائم حسب وصفهم، وحماية النساء من بطش الرجال على حد تعبيرهم، وتسائلت النسويات ماذا فعل الرجال الظاهرين في الفيديو لمنع الجريمة، ولماذا وقفوا موقف المتفرج؟؟

الإعلانات

فقد غردت إحداهن قائلة: “يعنى الحين تحس بالفخر لأنك قتلت روح بريئه كيف لك قلب تقتل شخص قريب منك هل راح يتقبلك المجتمع على انك قتلت شخص بس عشان رخص لو المجتمع حطوا لك عذر انك رجال وقتلت العار فأنت شخص مجرم وعار انك تعيش يوم واحد الله يأخذك وتموت وتحس في العذاب”.

وقالت أخرى: “كل الي واقفين يتفرجون وهو يقتلها مجرد ذكور جبناء حقيرين عديمين مرؤءه كيف قدروا يتفرجون في المراءه وهي تنقتل بكل برود ولا حتى فكروا يتدخلون طبعاً الخسيس الكلب اللي قتلها عارف انه بيطلع وما فيه أحد بيحاسبه قد ايش احنا عايشين في غابه عايشين مجتمع مريض مسعور!!!”.

في المقابل، هاجم المحافظون من الرجال والنساء حركة النسويات، معتبرين انه في النهاية المجتمع العربي محافظ وخاص ويختلف عن المجتمعات الأخرى، داعين النسويات لوقف اللطم على حد وصفهم على كل قضية مثل هذه القضية، واعتبر عدد منهم أن المرأة الخائنة من الطبيعي أن تكون نهايتها هكذا.

في حين دعا قسم من المغردين إلى التروي حول قصة مقتولة صنعاء، والتثبت من صحة الفيديو الذي لم تظهر فيه جريمة قتل صريحة قبل إلقاء التهم جزافاً على الرجال، حيث غرد أحدهم قائلاً: “يا جماعة اذا كان المتكلم مجنون فالمستمع لابد أن يكون عاقل وما في التاق غير معقول قتل في الشارع وأمام المارة وعدم وجود أقارب لها يعني أشياء كثيره لا تدعو للمصداقية، فتبينوا أخذكم الله”.

الإعلانات|matched-content
السابق
بالفيديو براءة سلاف وحنان أبوها.. سُلاف طفلة أسرت قلوب بعد إصابتها بفيروس كورونا
التالي
جدول وخطة التقويم الدراسي الجديد 1442 بعد التعديل رسمياً من قبل وزارة التعليم في السعودية

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.