أخبار السعودية

فزعة توأم بريدة للسيدة التي تبيع بجانبهما وهذا ما فعلاه لها

الإعلانات

كشف مقطع فيديو عن “فزعة” توأم بريدة للسيدة التي كانت تبيع بجانبهم، وذلك بعد أن تم تداول قصتهما وعرفهما الناس وأصبحا مشهورين، وقد أظهر مقطع الفيديو قيام التوأم بالذهاب إلى فرشة المرأة ومعهما “بسطة خشبية” مجهزة بكل شيء من كهرباء وإنارة ومحمولة على السيارة، حتى تجلس المرأة فيها وتحميها من أشعة الشمس.

وقالا توأم بريدة للمرأة وتدعى “أم محمد” إن جميع الزبائن الذين يأتون إليهما سوف يرسلونهم إليها، فتهللت أساريرها لذلك وبدأت في الدعاء لهما وسط إشادة من جميع الحاضرين، وبعد “فزعة” التوأم للمرأة تلقى أحدهما مكالمة يؤكد فيها أحد الأشخاص أنه سيتم استقدام عاملة مجانًا لها لتكون في خدمتها مدى الحياة.

الإعلانات

قصة توأم بريدة

صبي سعودي يفرد بسطته على طريق مدينة بريدة في القصيم بطاولة صغيرة يبيع فيها المشروبات الباردة والساخنة، بينما وضع شقيقه التوأم بساطته في أحد أركان المدينة، ولأيام كان يبحث عن زبائن دون جدوى، ثم طلب من أحد ناشطي الشبكات الاجتماعية أن يعلن له حتى يعرفه الناس، ويفاجأ بطلب المعلن 30 ألف ريال، فيما لا يتجاوز دخل الصبي 300 ريال خلال أسبوع كامل.

استمرت قصة الصبي عبد الله المهوس البالغ من العمر 12 عاماً مع شقيقه التوأم إبراهيم، عندما أعلن ناشط إعلامي بسطته مجاناً ودعماً لهما، لجذب الشباب الذين تم تنظيمهم في طوابير الفوز بخيام عبد الله وإبراهيم حتى توقفت الدوريات المرورية في طرفي الطريق لتنظيم حركة مرور المركبات، بسبب الانتشار الواسع لتوائم التوأم في الموقعين.

كان الناشط الاجتماعي عبد الرحمن المطيري بطلاً عندما روّج لمشروع التوأم الصغير، مقابل ذكائهم وتفكيرهم الجيد على الرغم من صغر سنهم، للترويج لمقاطعهم على نطاق واسع على المنصات الاجتماعية ووسائل الإعلام.

الإعلانات|matched-content
السابق
بالفيديو عهود العنزي نسخة من فوز الفهد والسبب..
التالي
حقيقة وفاة الصحفي صالح الشيحي بعد الافراج عنه

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.