أخبار السعودية

بالفيديو الاعلامية سارة عبدالعزيز تبكي والسبب لاعب النصر خالد الزيلعي

الإعلانات

انهمرت دموع الإعلامية سارة عبد العزيز  في أثناء الحديث عن المشكلة الصحية للاعب النصر السابق، خالد الزيلعي، وقالت خلال مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الخاصة بها : ” خالد الزيلعي أول لاعب أجريت معه مقابلة في مصر عام 2014 “، وأشارت إلى أنه يتصف بحسن الخلق قائلة: ” يشهد الله على كلامي أنه أكثر إنسان خلوق قابلته في الوسط الكروي”، ودعت إلى دعمه ومساندته خاصة أنه يمر بأزمة صحية حرجة. وقالت: “أبغى دعمكم له لآن حالته الحالية صعبة لأنه يواجه مرض غير معروف له علاج وقال علنا أنه ليس لديه وظيفة وحالته تتدهور وهذا يعني أن حالته سيئة جداً. ”.

تعرض اللاعب خالد الزيلعي البالغ من العمر “33” عامًا للإصابة بمرض نادر مجهول الأسباب الطبية، حيث كشف اللاعب عن ذلك بتغريده على صفحته الرسمية على تويتر قال فيها: “الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه.. أظهرت الفحوصات الطبية إصابتي بمرض التصلب الجانبي الضموري، مرض مجهول الأسباب طبياً.. فلنختم دائماً إعجابنا بذكر الله (ما شاء الله تبارك الله)، لا تنسوني من دعائكم ساعة استجابة لعلها تقبل دعوة أحدكم.. (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ)…”

الإعلانات

يشار أن خالد الزيلعي بدأ مسيرته مع كرة القدم ضمن صفوف نادي أبها، ومنه انتقل للنصر في عام 2009 حتى عام 2015، وشارك معه في 75 مباراة، وساهم في إحراز 24 هدفًا، وتوج مع العالمي ببطولة الدوري السعودي للمحترفين 2013-2014 و2014-2015 وكأس ولي العهد 2013-2014، وسبق له الدفاع عن الألوان أندية أبها والنصر والتعاون والخليج والفيصلي والباطن والرائد قبل أن يستقر في نادي العين الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى السعودي.

ومن ناحية أخرى استأنف لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر تدريباتهم اليوم الأحد، لأول مرة بعد فترة توقف استمرت 3 أشهر بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19”، وقد حدد اتحاد كرة القدم بالتنسيق مع وزارة الرياضة عودة منافسات دوري المحترفين اعتباراً من يوم الرابع من شهر أغسطس المقبل.

ما هو مرض التصلب الجانبي الضموري؟

التصلب الجانبي الضموري هو مرض متقدم في الجهاز العصبي يؤثر على الخلايا العصبية في المخ والحبل النخاعي مسببًا فقدان التحكم في العضلات، ويُسمَّى غالباً مرض لو جيهريج بعد لاعب البيسبول الذي شُخِّص بالمرض، لا يعلم الخبراء سبب الإصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري. بعض الحالات موروثة، المرض غالباً ما يبدأ بنقصان العضلات وضعف في الأطراف أو حديث مُشوَّش، أخيرًا، يؤثر مرض التصلب الجانبي الضموري على التحكم في العضلات اللازمة للحركة، والتحدث، والأكل، والتنفس. لا يوجد علاج لهذا المرض الفتَّاك.

المريض يشكو من صعوبة في الكتابة، في الرفع، في التسلق وفي المشي. كما تظهر تقلصات في العضلات (مَعَص عضلي – Muscle cramp)، تغيير في الصوت وفي النطق، صعوبة في البلع، بل قد يظهر تدلّي الرأس في المراحل الأولية من التصلب الجانبي الضموري، بسبب الضعف في عضلات الرقبة.

الإعلانات|matched-content
السابق
عبدالله الرويشد يكشف سر لقب “عفريت” ويتحدث عن حياته في زمن كورونا
التالي
ممدوح الرشيدي مغتصب قاصر.. تفاصيل وحقيقة قصة ممدوح الرشيدي

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.