أخبار السعودية

انقذوا مكة من البرماوية.. مطالبات بتطهير مكة من البرماوية ومن هم البرماوية؟؟

الإعلانات

دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي على تويتر هاشتاغ تحت وسم “انقذوا مكة من البرماوية”، مناشدين ولاة الأمر بإيجاد حل في هذه الجالية، معتبرين وجود هذه الجالية دمار وخراب وضرار على البلاد والعباد وخطرهم أشد من عدوّ يتربص بحدود السعودية وجنودها، موضحين أن قبلة المسلمين وأطهر بقعة على وجه الأرض تدنس من قبل هذه الجاليات، واصفين إياهم بفيروس ويجب اجتثاثهم من مكة المكرمة، فقد شوهوا مكة المكرمة بجرائمهم ومشاكلهم، والآن السعوديون يعتبرون أقلية في مكة، وتمنى المغردون من الأمير خالد الفيصل اتخاذ إجراءات لإنقاذ هذه الأرض الطاهرة.

فقد غرد أحد المتابعين قائلاً: “ليس البرماوية فقط، بل البرماوية في النكاسة، والأفغان واليمنة في أجياد المصافي، والباكستانيين في جبل سبع البنات، والنيجيريين في المنصور، وأغلب ماذكرتهم مجهولو الهوية وبؤر فساد، الكارثة العظمى حين يكون منظر قبلة المسلمين هكذا، المنظر لايليق بأطهر بقاع الأرض”.

وغرد راكان كردي قائلاً: “من قبل أزمة كرونا الأمر ما كان لازم ينسكت عنه، لأن العشوائيات ليست نظيفة وفيها ممكن يطلع أمراض كثير غير كورونا .. لو يتم تطوير المناطق بشكل أنظف يكون أفضل” ليرد عليه مغرد آخر قائلاً: “فعلاً أنا في الإرشاد الصحي المدرسي وقبل كورونا عانينا من الجرب ولولا لطف الله بنا لأصبح المرض أعظم من كورونا، بسبب العشوائيات ومدارس الجاليات، ولكن للأسف رغم كل مانواجهه من سلبيات لم نجد من يلتفت لمكة لفتة صادقة تطهر هذا البلد الطاهر العظيم”.

في حين علقت نجلاء الفيفي قائلة: “أنا مع الأرض للجميع وللكل حق العيش بالطريقة اللي يختارها، ولكن هذه أصبحت بؤرة فساد !!! بناء عشوائي+ تكدسات في المواليد + مجهولين بلا مستقبل+ مجتمع بلا حسيب ولا رقيب + أمراض كيف سمحوا انهم يتضخمون لين وصلوا بالحجم! كيف غفلوا عنهم حتى شكلوا مدينه داخل مدينة”.

كما غرد عبدالله الذبياني قائلاً: “منظر غير مقبول في واجهة مكة، و في عشوائياتهم تنتشر القذارات و المخالفات و الجرائم بما لا يتناسب مع هذا المكان المقدس، لمصلحتهم و تعظيماً لبيت الله إعادتهم لأوطانهم ليعمروها بعيداً عنّا”.

من هم البرماوية في السعودية وما هي قصتهم؟

هم جالية استوطنت في المملكة منذ ما يقارب 52 عاماً.. بيوتهم فوق سفوح الجبال قرب الحرم، مما أدى إلى ظهور الأحياء العشوائية التي تشوه الوجه الحضاري “لمكة المكرمة” عملوا في أعمال مختلفة بأجور زهيدة.. ومنهم من امتهن التسول وارتكاب الجرائم والأعمال غير الأخلاقية .. وهكذا تكاثروا وتضاعفوا حتى بلغ عددهم 150 ألف شخص.. وهم في تزايد مستمر.

الإعلانات|matched-content
السابق
حساب المستفيدين يكشف آلية وثائق إثبات الاستقلالية و موقف المطلقة من الحصول على دعم حساب المواطن
التالي
رابط التسجيل في ساند لتعويض العاطلين عن العمل.. خطوات وشروط التسجيل في نظام ساند الخاص بالتأمينات السعودية

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.