منوعات

قصة كتاب أخبار الزمان.. الصفحات الباقية من الكتاب المـحرم الذي احرق ورابط تحميل كتاب أخبار الزمان

الإعلانات

كتاب أخبار الزمان تحدث عن الأرض ما قبل وما بعد البشر، جمع بين دفتيه أكثر من3 آلاف صفحة، وكشف ما فيها من مخلوقات وعجائب من أمم وممالك، بداية من الأمم قبل آدم مروراً بقصة الأخوين والأولاد الثلاث لنوح عليه السلام، وختاماً بعجائب الممالك وأسرار الأرض الأولى قبل الطوفان وبعده، إلا أن يداً خفية وحقداً دفيناً أحرقت على مدار السنين آلاف الكتب القيمة من مكتبات المسلمين، فضاع معها ارث عظيم، ولم يبقى منها سوى ذكر الذاكرين، ومن بينها كان كتاب “آخر الزمان”، الذي منعته الحضارة الغربية في القرون الوسطى، ومن ثم أتلفته وأحرقته، فلم يبقى منه سوى بضع صفحات، كانت شاهدة على محتواه.

قصة كتاب أخبار الزمان (الكتاب الممنوع)

كتاب قال عنه الباحثون المعاصرون المسلمون وغيرهم أنه “ارث عظيم”، لأبي الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي، صاحب كتاب “مروج الذهب” الشهير، المتوفي سنة 346 هـ، وقد أورد في هذا الكتاب كل ما سمعه من قصص الشعوب التي زارها، وحكايا الكتب التي قرأها، وعلل ما فعله لعجب الأحداث التي رآها وغرابة القصص التي وجدها، وبعض الروايات قد تكون اسطورية ولكن لا يمكن انكارها أيضاً.

جاء في مقدمة هذا الكتاب ذكر أمد الدنيا وخبر الأمم والمخلوقات قبل آدم عليه السلام بما فيهم الجن وأجناسهم وقبائلهم، وذكر الأرض وما فيها وتكلم عن بحر عظيم يحيط بالأرض، وأنه واحد من سبعة أبحر، لكل منها أرض من الأراضي السبع، فذكر العجائب مما سمعه هناك وجاء بعد ذلك في الكتاب عن خبر تننيس، وتننيس هي جزيرة تقع في بور سعيد بمصر يحكى انها كانت جنة من جنان الله في الارض وكانت مقسومة بين ملكين من ولد ابريت بن مصر من نسل حام بن نوح عليه السلام، وكان أحدهما مؤمناً والآخر كافراً، فأنفق المؤمن ماله في وجوه البر أاما الكافر فتعالى على المؤمن وقال له أنا أكثر منك مالاً ونفراً فذكر الله تعالى قصتهما في القران وبين كيف أهلك جنة الكافر وأعز المؤمن.

وانتقل بعد ذلك في كتابه إلى خبر آدم عليه السلام وذكر أبنائه وصولاً إلى خبر أبناء نوح عليه السلام وهم سام وحام ويافث وخصص فصل كامل لكنعان بن حام، وتوسع في نسل ابناء نوح عليه السلام بما فيهم الصينيين والصقالبة واليونانيين والروم والمصريين وأقوام يأجوج ومأجوج فال فيهم: “سمى أصحاب التاريخ يأجوج ومأجوج أربعين أمة مختلفي الخلق والقدود، في كل أمة منها ملك ولهم زي ولغة حتى عمل ذو القرنين السد وهم يستفتحونه آخر الزمان كما قال الله عز وجل.

الأقوام قبل الطوفان وبعده

ذكر المسعودي في كتابه خبر الأقوام قبل الطوفان وبعده، فأخبر عن عاد والمدينة العظيمة التي لم يخلق مثلها في البلاد، ثم خصص قسم كبير لذكر ممالك الروم والفرس والاندلس وخرسان، في القسم الأخير في هذه النسخة نجد خبر كهنة العرب قبل وبعد الطوفان فأخبر بقصة الكاهن سطيح الذئبي الذي كان من أشهر كهنة العرب الذين ذاع صيتهم بالتنجيم والتأويل فقد كان يقصده زعماء القبائل لتأويل رؤياهم.

بناء الهرم وملوك مصر قبل وبعد الطوفان

وأما الصفحات الباقية من نسخة الكتاب الباقية فقد خصصت كلياً لحقيقة بناء الهرم وملوك مصر قبل وبعد الطوفان، أول من بنى الأهرام كان سوريد بن فيلمون وكان ملكاً على مصر قبل الطوفان بثلاثمائة سنة، فرأى في منامه كأن الأرض قد انقلبت بأهلها، وكأن الناس يهربون على وجوههم وكأن الكواكب تتساقط، فاخبره كبير الكهنة في اشمون انه رأى رؤية توافق رؤيته وأولها على ان طوفان عظيم سيأخذ العالم فأمر الملك ببناء الأهرام، فلما تمت على ما دبروا حكمه، نقل إليها ما أحب من عجائبهم وأموالهم وأجساد ملوكهم، وأمر الكهان فوضعوا فيها علومهم وأسرار الأرض في العهد الأول قبل الطوفان.

تحميل كتاب أخبار الزمان الحقيقي pdf

كتاب أخبار الزّمان للكاتب أبي الحسن عليّ بن الحسين بن علي المسعودي، وكتابه أخبار الزّمان ومن أباده الحدثان وعجائب البلدان والغامر بالماء والعمران، كتاب تاريخيّ فيه تاريخ الزّمان من أوّله (ابتداءً بقصّة آدم)، يحوي قصصًا غريبة، يميل بعضها ليكون قصصًا خرافيّة وبعضها إلى الحقيقة، وليس فيه تنبّؤاتٍ بالمستقبل، لكنه يتحدث عن الماضي، ولتحميل النسخة الأصلية لكتاب أخبار الزمان الحقيقية اضغط هنا.

 

الإعلانات|matched-content
السابق
تردد قناة عين التعليمية على أقوى إشارة عبر قمر عربسات
التالي
بالفيديو الإعلامية تغريد الطاسان تعلن إصابتها وبناتها بفيروس كورونا

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.