أخبار السعودية

مصور فيديو المزحة الثقيلة بمكة يخرج عن صمته ويكشف الهدف من نشر المقطع

الإعلانات

كشف الطالب مصور مقطع “المزحة الثقيلة” والذي عاقبته إدارة تعليم مكة المكرمة عقب تصويره حادثة تعدي طالب على آخر بإحدى المدارس الثانوية في الشرائع عن هدفه من وراء نشره فيديو الحادثة.

ونقلاً عن سبق فإن الطالب أفاد أن هدفه من وراء نشر المقطع هو كشف حالات التنمر التي تحدث بين الطلبة في المدارس؛ من أجل محاربتها والوقاية منها وتكثيف الدورات التوعوية داخل المدارس واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.

موضحاً أن عقوبة منعه فصلين دراسيين من الدراسة دفعته للانطواء في المنزل والابتعاد عن الجميع، مناشداً مسؤولي التعليم النظر في العقوبة واحتواء الموقف مراعاةً لمستقبله.

وقد رأى البعض أن هذه ليست عقوبة سلوكية، ولكنها عقوبة انتقامية حتى لا يفضح المستور، مطالبين بإعادة هذا الطالب إلى المدرسة، في حين رأى البعض الآخر أن يستحق العقوبة، فقال أحدهم: “عذراً أقبح من ذنب! هزلت، كل واحد صار كانه طفل ما يترك الجوال من يده، يصور الناس ويتلقف عليهم للي يعرفهم واللي ما يعرفهم! وصاروا حتى بين المعارف يجلس الواحد في مجلس يسولف وواحد يصوره خلسه ما عاد فيه أمان”.

 

[the_ad id=”12630″]

عقوبات إدارة التعليم على الطالب المعتدي والمعتدى عليه والمصور

وجاءت عقوبات إدارة التعليم على الطلاب كالتالي:

  • الطالب الذي صور الفيديو: تمثلت العقوبة في حرمانه من الدراسة خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الحالي 1441/1440 والفصل الأول من العام القادم 1442/1441، وتمكينه من الدراسة عن طريق الانتساب في غير مدرسته الحالية، على أن يحول لوحدة الخدمات الإرشادية، ويعد له برنامج تربوي أثناء فترة الحرمان، مع أخذ تعهد خطي بالالتزام بالسلوك الحسن والانضباط، مع تمكينه من الدراسة انتظاماً اعتباراً من الفصل الثاني للعام الدراسي القادم 1442/1441 في غير مدرسته السابقة.
  • الطالب الضارب: خصم١٠ درجات سلوك من الطالب ونقله لمدرسة أخرى غير مدرسته الحالية.
  • الطالب المضروب: خصم١٠ درجات سلوك من الطالب وبقائه في مدرسته.

قصة الطالب المضروب في مكة

يذكر أن اللجنة قد خلصت إلى أن الطالب الذي صور الحادثة في حصة بمعمل الكيمياء قد قام بإرساله إلى قروب الفصل البالغ عددهم 19 طالباً، إضافة إلى إرساله إلى طالبين من خارج المدرسة وإرساله عبر تطبيق «سناب شات» إلى 6 أشخاص.

وقد اعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنه من المفرض أن تكون العقوبة الأكبر للطالب الذي يعتدي على زميله، وألا يعاقب الطالب المضروب والمعتدى عليه، مستنكرين توقيع عقوبة الحرمان لمدة عام على الطالب الذي قام بالتصوير، معتبرين أنهم عاقبوه بهذه الطريقة لأنه فضح عدم متابعة إدارة المدرسة للطلاب وتقويم سلوكهم حسب وصفهم.

وقد غرد أحد الناشطين قائلاً: ” لو اني بدال تعليم مكة أسوي العقوبات التالية: ١- أكرم الطالب اللي صور ونشر مثل هذا السلوك العدواني، ٢- أحرم الطالب اللي ضرب من الدراسة لمده سنتين عشان يعرف ثاني مرة كيف يمد يده وأنقله، ٣- أدخل المضروب دورة تكواندو عشان يعرف يدافع عن نفسه عقوباتهم فيها ظلم للأسف”.

 

الإعلانات|matched-content
السابق
التحقيقات مع “مريم” خاطفة الدمام كشفت عن طفل رابع 🤦‍♂️
التالي
فرحة يوسف العماري بحصوله على الهوية الوطنية بالفيديو

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.