أخبار السعودية

القصة الكاملة لتفاصيل قصة المولود المخطوف موسى الخنيزي ومحمد العماري ونسيم حبتور

تناقلت بعض المواقع خلال اليوم قصة الطفل المخطوف من مستشفى الولادة في الدمام قبل حوالي 22 سنة حيث عثر عليه قبل أيام وتم إخضاعه لفحص DNA مع والدته الأصلية وتشير التقارير بوجود تطابق كامل بين الجينات التى تم فحصها من الأم ابنها المفقود محمد العماري، وتنتظر الجهات في المملكة وصول والد موسى الخنيزي من السفر حتى يخضع لفحوصات DNA، بعد أن تم العثور على الشاب المفقود موسى الخنيزي حيث ثار جدل في السعودية بين هويته مع الشاب المفقود نسيم حبتور.

حيث عثر على المولود المخطوف محمد العماري بعد 24 سنة بعد أن تم خطفه عام 1417 من مستشفى الدمام وعثر عليه لدى عائلة في محافظة الأحساء يسكن معها في المزروعية بمنطقة الدمام، وقد قامت الجهات الاامنية باخضاع العائلة للتحقيق معهم بعد التعرف على الشاب المفقود محمد العماري من قبل أهله حيث تم نشر صور له مع أحد أشقائه كما يظهر بالصور بالأسفل حيث توضح الصور مدى التطابق بين الأخوين في الشبه بينهما.

قصة محمد العماري وموسى الخنيزي ونسيم حبتور

ويشار إلى أن أهل الشاب محمد العماري لا يرغبون باتهام العائلة بالإختطاف وتم مسامحته الوالدة التي يعتقد بأنها تسببت باختطاف الشاب وابعاده عن والدته لمدة تزيد عن 20 سنة، معلومات جديدة تشير إلى لفتة إنسانية حيث أصر محمد العماري المولود المخطوف عام 1417 بالتنازل عن السيدة التي خطفته والتي تعتبر والدته التي تربى لديها مراعاة لحالتها الصحية المتدهوره والوفاء لها لتربيته، واشترط على أسرته حيث نفذوا رغبته بالتنازل ومسامحتها.

قصه المفقود محمد العماري وقصة المفقود موسى الخنيزي
قصه المفقود محمد العماري وقصة المفقود موسى الخنيزي

يذكر أن المرأة التي خطفت محمد العماري من مستشفى الدمام عام 1417 وعثر عليه، مصابة بمرض فشل كلوي وحالتها الصحية متدهورة حيث كانت تسمي محمد “علي” ولازال التحقيق لمعرفة هوية الطفل الآخر هل هو المخطوف “موسى الخنيزي أم نسيم الحبتور”.

المفقود موسى الخنيزي

ووسط هذا ظهرت أنباء تشير بأنه تم العثور على الشاب موسى العنيزي وهي معلومات شبه مؤكدة حيث تم إخضاع الشاب ووالدته الأصلية لتحليل وفحص DNA لتحقق من مدى تطابق الجنيات الوارثية بين الأم وموسى الخنيزي، وسيتم فحص والده فور عودته من السفر.

المفقود موسى الخنيزي مع والده
المفقود موسى الخنيزي مع والده

فيما صرحت جهات في وزارة الداخلية في المملكة عن خبر العثور على الشاب محمد العماري وموسى الخنيزي ولكن تتنظر الجهات استكمال تحليل الجنيات الارثية من والد موسى الخنيزي لحين عودته من السفر.

قصة محمد العماري وموسى الخنيزي ونسيم حبتور
قصة محمد العماري وموسى الخنيزي ونسيم حبتور

وتشير مصادر قد يكون الطفل الآخر الذي عثر عليه لدى خاطفة محمد العماري الذي عثر عليه بعد اختفاءه 24، قد يكون الطفل موسى الخنيزي المخطوف من مستشفى الولادة في الدمام بعد ولادته قبل عشرين سنة، لكن لم يتم التأكد إذا كان هو الطفل “موسى الخنيزي ” أو “نسيم حبتور” ونحن بإنتظار اثبات الجهات في وزارة الداخلية لتقارير فحص الجينات الوارثية.

ومن جانبه علق مهدي علي الخنيزي بأن الطفل الثاني هو شقيقه موسى الخنيزي وينتظر هو وعائلته انتظار نتائج تحليل DNA يوم الأحد القادم، فقال على تويتر :”هذا أخوي اللي تتكلمون عنه للحين ما في شي رسمي انه أخوي والتحاليل ما طلعت الى حد الآن التحليل بيطلع يوم الأحد”.

قصة خطف الطفل موسى الخنيزي

عام 1417 دخلت إمرأة عمرها “37” عاماً حنطية لهجتها بدوية سمينة الجسم قالت للأم رأس ابنك يوجد عليه بعض الأوساخ هل تسمحيلي بتنظيفه وبعد ذلك بحوالي 5دقائق واكتشفت الممرضة أنها هربت حيث قامت إدارة المستشفى بالاتصال بالجهات الأمنية التي باشرت الحادث فوراً.

السابق
كلمات أغنية أقوى واحدة لطيفة مكتوبة وكاملة
التالي
كلمات أغنية أرجوك بلقيس مكتوبة وكاملة