منوعات

هيومن رايتس تدين قطر على سحب الجنسية من أفراد عشيرة الغفران

الإعلانات

أدانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قرار قطر سحب الجنسية القطرية تعسفاً من مواطنيها، ورأت أن ذلك يعتبر عقاباً جماعياً لعشيرة الغفران، فقد ترك بعض أفرادها يبقى دون جنسية طوال عشرين عاماً، وحرمانهم من حقوقهم الأساسية من رعاية صحية وتعليم وزواج وتكوين أسرة التملك وحرية التنقل وفتح الحسابات المصرفية والحصول على رخص القيادة، فهم الآن بدن وثائق هوية سارية ويتعرضون للاعتقال التعسفي.

وأوضحت أن المقيمين منهم في قطر محرومون أيضاً من مجموعة من المزايا الحكومية المتاحة للمواطنين القطريين، كالوظائف الحكومية، ودعم الغذاء والطاقة، والرعاية الصحية المجانية.

وطالبت منظمة هيومن رايتس ووتش الحكومة القطرية بإنهاء معاناة أولئك الذين بلا جنسية فوراً، وأن تمنحهم هم ومن حصلوا منذ ذلك الحين على جنسيات أخرى، مساراً واضحاً نحو استعادة جنسيتهم القطرية، هذا وقد قابلت هيومن رايتس ووتش تسعة أفراد من ثلاث عائلات بلا جنسية من عشيرة الغفران يعيشون في قطر، وشخصاً آخر من عائلة رابعة يعيش في السعودية.

الجدير بالذكر أن عشيرة الغفران (أو فخيذة الغفران بحسب التسمية المحلية) هي فرع من قبيلة آل مُرَّة، المنتشرة في منطقة الخليج وتُعتبر من أكبر القبائل في قطر، والإجراء الذي لحق بهم يعتقد أنه كان بمثابة عقاب جماعي بسبب مشاركة بعض أفراد العشيرة في انقلاب 1996 الفاشل ضد الأمير آنذاك حمد آل ثاني، الذي أطاح بوالده، خليفة آل ثاني، قبلها بعام.

الحكومة القطرية تزعم أن من سحبت جنسيتهم يحملون جنسية ثانية، ويحظر قانون الجنسية القطري ازدواج الجنسية، إلا أن دبلوماسيون أشاروا إلى أن العديد من مزدوجي الجنسية الآخرين في قطر لم يتأثروا، وتؤكد الحكومة القطرية أن من لم تُعَد إليهم الجنسية هم مواطنون سعوديون، قالت العائلات الثلاث التي تمت مقابلتها في قطر من عديمي الجنسية إن الحكومة لم تسمح لها بالطعن في ذلك، بينما أكدت العائلات أنها تواصلت مع وزارة الداخلية ولجنة حقوق الإنسان والديوان الأميري عدة مرات في محاولة لاستعادة الجنسية لكن دون جدوى.

الإعلانات|matched-content
السابق
بالفيديو صالح الراشد: أمي ظفيرية وأنا ولد الكويت وهذا سبب عدم زواجي
التالي
بالفيديو.. إبراهيم سعيد يحرج الإعلامية بسمة وهبة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.