أخبار السعودية

ما لا تعرفه عن وليد أبو الخير المحكوم بالسجن 15 عاماً في السعودية

الاعلانات

دعت منظمة هيومان رايتس ووتش السعودية إلى إطلاق سراح المحامي والناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان وليد أبو الخير بأسرع وقت دون تأجيل، وجاءت دعوة المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان بمناسبة مرور خمس سنوات على سجنه، وأوضحت المنظمة إن المحامي وليد أبو الخير الذي يقضي حكماً بالسجن لمدة 15 سنة لم ينشط سوى في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، وقد حكم عليه في 2014 بالسجن 15 سنة لمجرد مناصرته السلمية لحقوق الإنسان.

الاعلانات

الحكم على وليد أبو الخير

وكانت المحكمة الجزائية الخاصة بقضايا الإرهاب، قد أصدرت في يونيو/حزيران 2014 حكماً بالسجن لمدة 15 سنة على أبو الخير، مع غرامة مالية قدرها 200 ألف ريال سعودي (حوالي 54 ألف دولار) ومنعه من السفر لمدة 15 عاما بعد قضاء فترة العقوبة، وأثناء جلسة الحكم رفض أبو الخير الرد على التهم الموجهة له ومحاكمته أمام محكمة متخصصة في قضايا الارهاب كونه “لم يقم بأي عمل إرهابي” حسب قوله.

التهم الموجهة لوليد أبو الخير

وقد أدانت المحكمة أبو الخير بست تهم وهي: “السعي لنزع الولاية الشرعية”، و”الإساءة للنظام العام في الدولة ومسؤوليها”، و”تأليب الرأي العام وانتقاص السلطة القضائية وإهانتها”، و”تشويه سمعة المملكة في الخارج باستعداء المنظمات الحقوقية الدولية وإصدار تصريحات مرسلة تضر بسمعة المملكة وتحرض عليها وتنفر منها”، و”تأسيس منظمة غير مرخص لها”، ومخالفة “نظام مكافحة جرائم المعلوماتية” السعودي.

الاعلانات

من هو وليد أبو الخير؟

  • وُلد وليد في مدينة جدة، غرب المملكة العربية السعودية، وينحدر من أسرة حجازية تولت القضاء بمكة ومشيخة الحرم.
  • نال وليد أبوالخير درجة البكالوريوس في 2003 بتخصص اللغة العربية من جامعة الملك عبد العزيز في جدة، كما نال درجة البكالوريوس بتخصص القانون من الجامعة ذاتها، في 2009 نال درجة الماجستير في الفقه وأصوله من جامعة اليرموك في الأردن.
  • حفظ وليد القرآن الكريمكاملاً وحاز على إجازة بالسند من الشيخ عبيدالله الأفغاني.
  • في عام 2010 ذهب وليد إلى بريطانيا ومكث هناك مدة 8 شهور تمهيداً لبدء دراسة الدكتوراه في القانون المقارن في أطروحة بعنوان: “إشكالية سيادة القانون على الصعيد الوطني بين التشريع الإسلامي والقانون الدولي العام وتطبيقاتها بالمملكة العربية السعودية” غير أنه جرى استدعاءه من قبل السلطات السعودية وفُتحت تحقيقات عدة حول أنشطته حتى جرى منعه من السفر.
  • في عام 2007 بدأ وليد أبوالخير حياته المهنية في السلك القانوني حيث أنضم للعمل في مكتب المحامي عصام بصراوي.
  • قام وليد مع بعض النشطاء في عام 2007بإطلاق بيان طالبوا فيه الأسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية بتغيير النظام الحالي من ملكية مطلقة إلى ملكية دستورية.
  • تولى وليد أبوالخير الدفاع عن عدد من المتهمين في قضية إصلاحيي جدة منهم د.موسى القرني ؛ كما تم توكيله من قبل السفارة البريطانية في السعودية للدفاع عن أحد رعاياها المعتقل لدى السلطات السعودية.
  • في عام 2008 قام وليد بتنظيم ما أطلق عليه “أول حملة إضراب عن الطعام في السعودية من أجل حقوق الإنسان” والتي امتدت لمدة 48 ساعة وكانت للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.
  • أسس أبو الخير مرصد حقوق الإنسان في السعودية عام 2008 ورفضت الحكومة تسجيل المرصد كما رفضت وزارة العدل الترخيص له بممارسة مهنة المحاماة، إلا أنه دافع عن العديد من الموكلين أمام المحاكم السعودية.
  • بعد رفض السلطات السعودية الرد على طلبه لإنشاء المنظمة عمد إلى إنشاء موقع للمنظمة على الانترنت فعمدت السلطات على حجب الموقع أنشأ صفحة لها على موقع فيسبوك واجتذبت الصفحة آلاف المتابعين.
  • تبنى وليد قضية سمر بدوي وهي امرأة سعودية كانت معتقلة في السجن لمدة سبعة أشهر بسبب اتهامها بالعقوق، ودافع عنها في المحاكم السعودية، وأطلق حملة للمطالبة بالإفراج عنها مستخدماً مختلف وسائل التواصل الاجتماعي مثل “تويتر” و “فيسبوك”، بالإضافة لإنشائه مدونة خاصة كانت تنشر كل التحديثات والوثائق المتعلقة بالقضية.
  • لم تمض ثلاث أسابيع إلا وحققت الحملة أهدافها بخروج سمر بدوي من السجن، تزوجت سمر من وليد أبو الخير وبعد شهرين من اعتقال وليد انجبت سمر ابنتهم جود، وفي عام 2015 اتفق وليد و سمر على الطلاق.
الاعلانات
السابق
جماهير الأهلي تقذف عبدالله المعيوف بزجاجات المياه في مباراة الهلال والأهلي
التالي
أحداث الحلقة العاشرة من مسلسل عندما يكتمل القمر .. عندما يكتمل القمر 10

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.