أخبار العالم

إدارة ترامب تنسحب من مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

الاعلانات

أعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء أنها ستغادر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، وكان هذا أحدث انسحاب من إدارة ترامب من مؤسسة دولية.

الاعلانات

وقالت هالي ، مبعوث ترامب في الأمم المتحدة ، إن الولايات المتحدة أعطت هيئة حقوق الإنسان ”فرصة بعد فرصة” لإجراء تغييرات. وانتقدت المجلس ”لتحيزه المزمن ضد إسرائيل” ، وأعربت عن أسفها لأن عضويتها تضم ​​متهمين في انتهاكات حقوق الإنسان مثل الصين وكوبا وفنزويلا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

 

وقالت هالي: ”إننا نتخذ هذه الخطوة لأن التزامنا لا يسمح لنا بالبقاء كجزءًا من منظمة منافقة تخدم نفسها بنفسها وتسخر من حقوق الإنسان”.

 

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي ظهر إلى جانب هالي في وزارة الخارجية، إنه لا شك في أن المجلس كان لديه ”رؤية نبيلة”، ولكن اليوم نحتاج إلى أن نكون صادقين ”، قال بومبيو. ″إن مجلس حقوق الإنسان هو مدافع فقير عن حقوق الإنسان”.

الاعلانات

 

وجاء هذا الإعلان بعد يوم واحد فقط من إدلاء رئيس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين بإدارة ترامب لفصل الأطفال المهاجرين عن والديهم. لكن هالي ذكر شكاوى أمريكية قديمة بأن المجلس المؤلف من 47 عضوا متحيز ضد إسرائيل. وكانت تهدد بالانسحاب منذ العام الماضي ما لم يقم المجلس بتغييرات دافعت عنها الولايات المتحدة.

 

وقالت هالي: ”للأسف ، أصبح من الواضح الآن أن نداءنا من أجل الإصلاح لم يتم الاستجابة له”.

 

ومع ذلك ، فقد اقترحت أن القرار لا يجب أن يكون دائمًا، مضيفه أنه إذا تبنى المجلس إصلاحات ، ”فسوف نكون سعداء لإعادة الانضمام إليه”. وقالت على الرغم من انسحابنا الا أننا سنستمر بالدفاع عن حقوق الإنسان.

 

وفي تصريح لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف فيه القرار الأمريكي بأنه ”شجاع” ، ووصفه بأنه ”تصريح قاطع بأن هذا يكفي.”

تكرر الإنسحاب من قبل إدارة جورج بوش قبل ذلك

هذا وفي وقت سابق اختارت الولايات المتحدة البقاء خارج مجلس حقوق الإنسان من قبل: حيث اختارت إدارة جورج دبليو بوش عدم السعي إلى الحصول على عضوية عندما تم إنشاء المجلس في عام 2006. انضمت الولايات المتحدة إلى الهيئة في عام 2009 فقط في عهد الرئيس باراك أوباما.

الاعلانات
السابق
سامي الجابر لا يمثل السعوديين السبب وراء هذا الهاشتاغ
التالي
نحن شعب الأقنعة إن أكلنا السُحت!! بقلم عوض قنديل

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.