منوعات

قصص غريبة ومحيرة تضم أصدقاء وهميون

الإعلانات

قصص غريبة … في بعض الأحيان، فكرة الصديق الوهمي تحمل في طياتها شيئا مختلفاً. وقد كان هذا المفهوم بمثابة مصدر إلهام لروايات الرعب والأفلام التي تم كتابتها ، نعرض لكم فيما يلي بعض الأمثلة على ذلك.

الصبي في الحجرة

عندما بدأت ريبيكا البالغة من العمر ثلاث سنوات الحديث عن صديقها الجديد الذي يدعى جوناثون، لم يعطيا والداها هذا الموضوع أي اهتمام،  حتى أنها أصبحت مهووسة بخزانتها وأخبرت والديها أن جوناثون كان موجوداً داخل الخزانة ،  وقالا أن ريبيكا سوف تكبر قريباً وتتخلص من هذه الأفكار .

إلا أن حملت والدة ريبيكا  وقررت عائلتها الانتقال إلى منزل أكبر لاستيعاب طفلهم الجديد ، افترقت ريبيكا عن صديقها الخيالي، وسرعان ما نسي والداها ذلك الموضوع تماما.ً وبعد أربعة أشهر، اتصل المالك الجديد لمنزلهم القديم بوالد ريبيكا ، ليخبره أنهم قد وجدوا باباً خلفياً خلف خزانة ريبيكا ، وتحت هذا الباب الخلفي ثقب مع مربع فيه ، هذا الثقب يحتوي على صور وملابس الطفل وملابس الطفل ، ومكتوب عليه : “جوناثون” .

جيس

انتقلت لوريدا وبن، مع ابنتها آنا البالغة من العمر ست سنوات، إلى منزل في العصر الفيكتوري ، وقد خصصت والدة آنا غرفة احتياطية للضيوف إذا ما جاء ضيف لزيارتها والمبيت فيها .  بعد فترة من الوقت، بدأت الطفلة آنا تتحدث عن فتاة صغيرة تدعى جيس و دمية لا يريد كلبها جيس اللعب معها . بدأت آنا أيضاً في رفض السماح لكلب العائلة البقاء في غرفتها.  قبلت ,والدة الطفلة بهذا، كما أن شكاوى الطفلة آنا حول جيس بدأت تزداد أكثر فأكثر .

وفي احدى الليالي خرجت الأضواء من المنزل، وذهبت والدة آنا على الفور إلى غرفة الضيوف ، حيث آنا كانت نائمة هناك على الأريكة، فرأت الوالدة فتاة غريبة جالسة على الأرض بجوار آنا، هذه الفتاة الغريبة تلمس شعر آنا وتغني لها ، صرخت والدة آنا، ولكن الفتاة لم تكترث لها.  إلا أن بدأ الكلب بالنباح ، قفزت الفتاة وركضت نحو الباب، وتجمدت وصرخت صراخ غامض، ثم اختفت، وتركت وراءها مجموعة من الدماء.

الإعلانات|matched-content
السابق
المواطنة من وجهة نظر المختار عوض قنديل
التالي
حقائق شخصية لا تعرفها عن شخصيات تاريخية شهيرة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.